thewaystosuccess
Political

مجددا.. موسكو تستهدف منشآت طاقة اوكرانية وواشنطن ترد ميداني

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء، قصف قواتها مجدداً منشآت طاقة أوكرانية، بعد يوم واحد من قصف “واسع النطاق” نفّذته موسكو ضد جارتها، فيما تعهد الرئيس الأمريكي بدعم أوكرانيا وتزويدها بأنظمة دفاع جوي متطورة.

وقالت الوزارة في بيان إن “الجيش الروسي واصل ضرباته الواسعة بأسلحة عالية الدقة وبعيدة المدى (…) ضد منشآت القيادة العسكرية ونظام الطاقة الأوكراني”، مضيفة أن “جميع الأهداف المحددة تم استهدافها”.

واستهدف القصف الجديد، منشآت للطاقة بمنطقة لفيف في غرب أوكرانيا، وفق ما أعلن مسؤولون”.

وقال حاكم منطقة لفيف، ماكسيم كوزتسكي، على تطبيق التواصل الاجتماعي تيليغرام “حتى هذه اللحظة، وقعت ثلاثة انفجارات في منشأتين للطاقة في منطقة لفيف”، بينما أفاد رئيس البلدية، أندريه سادوفيي، أن الكهرباء انقطعت عن جزء من المدينة الرئيسية في المنطقة وتدعى لفيف أيضا”.

وتركت أجزاء من أوكرانيا بدون كهرباء في أعقاب الضربات التي بدأت، الاثنين، وهي الأكبر منذ بداية الحرب، وفقا لرويترز.

 

كما استهدفت الهجمات، مدينة زابوريجيا جنوب أوكرانيا، ما أدى إلى ارتفاع أعداد ضحايا الهجوم الصاروخي الروسي واسع النطاق منذ أمس في جميع أنحاء أوكرانيا إلى 19 قتيلا.

 

وقال سكرتير مجلس المدينة أناتولي كورتيف إن “الصواريخ أصابت مدرسة ومنشأة طبية ومباني سكنية في زابورويجيا”، وذكرت خدمة الطوارئ الحكومية أن “12 صاروخا من طراز إس-300 سقطت على منشآت عامة، ما أدى إلى اندلاع حريق ضخم في المنطقة، ومقتل شخص واحد”.

 

من جهتها، قالت الأمم المتحدة، الثلاثاء، إن “القصف الروسي على عدة مناطق أوكرانية، الاثنين، “قد يمثل انتهاكا” لقانون الحرب وجرائم حرب إذا تبين أن الأهداف المدنية استُهدفت عمدا”.

وقالت الناطقة باسم المفوضية السامية لحقوق الإنسان، رافينا شمسداني، للصحفيين في جنيف “نطلب من روسيا أن تتراجع عن أي تصعيد للعنف”.

وأضافت أن استهداف المدنيين والمواقع المدنية عمدا “يرقى إلى مستوى جريمة الحرب” في أوكرانيا جراء قصف، الاثنين.

وبحسب حصيلة المفوضية السامية لحقوق الإنسان، قتل 12 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من مئة شخص بجروح.

وتابعت شمسداني “نشعر بقلق بالغ من أن بعض الهجمات يبدو أنها استهدفت منشآت مدنية أساسية. تضررت أو دمرت في ثماني مناطق العديد من البنى المدنية منها عشرات المباني السكنية والمنشآت المدنية الحيوية – منها 12 منشأة للطاقة على الأقل – ما يشير إلى أن هذه الضربات قد تكون انتهكت مبادئ احترام قوانين وأعراف الحرب بموجب القانون الإنساني الدولي”.

وأشارت إلى أن الأضرار التي لحقت بمحطات الكهرباء الرئيسية وخطوط الكهرباء قبل فصل الشتاء “تثير مخاوف جديدة بشأن حماية المدنيين ولا سيما التأثير على السكان الأكثر هشاشة”.

وجاء القصف الروسي، الاثنين، بصواريخ وطائرات مسيرة على أوكرانيا ردا على الهجوم الذي دمر، السبت، جزءا من الجسر الذي يربط روسيا بشبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو عام 2014.

وتشير آخر حصيلة أوكرانية إلى وفاة 19 شخصا وإصابة 105 أشخاص في أوكرانيا بعد قصف، الاثنين.

ومن المقرر أن يشارك الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، الثلاثاء، في الاجتماع الطارئ لمجموعة السبع عبر الفيديو والذي سيبدأ عند الساعة 12:00 بتوقيت غرينتش.

تعهد أميركي

وتعهد الرئيس الأميركي، جو بايدن، الاثنين، تزويد أوكرانيا بأنظمة دفاع جوي متطورة، بعد الهجمات الصاروخية الروسية التي استهدفت العاصمة كييف، والعديد من المدن الأخرى، وفق ما أفاد البيت الأبيض.

 

وقالت الرئاسة الأميركية في بيان إن بايدن تحدث هاتفيا مع نظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، و”تعهد بمواصلة تزويد أوكرانيا بالدعم اللازم للدفاع عن نفسها، بما في ذلك أنظمة دفاع جوي متطورة”.

وأعرب بايدن عن إدانته للهجمات الصاروخية الروسية في أنحاء أوكرانيا، بما في ذلك كييف، و”نقل تعازيه لأحباء الذين قتلوا وجرحوا في هذه الهجمات الحمقاء”.

وشدد بايدن، وفق البيان، على “مشاركته المستمرة مع الحلفاء والشركاء لمواصلة فرض التكاليف على روسيا، ومحاسبة روسيا على جرائم الحرب والفظائع، وتزويد أوكرانيا بالمساعدات الأمنية والاقتصادية والإنسانية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى